الرئيسية » سرقت قلبي » سرقت قلبي البارت الأول

سرقت قلبي البارت الأول


 

                    سرقت قلبي

                   قصة من تأليفي

            نوعها:رومانسي ومضحك

 

…………………………………………….

                    نبذه عن القصة

فتاة اسمها يون هي عمرها سنة21 من اليابان لديها اخت أكبر منها 4سنوات اسمها  سونغ اه ولديها 3 صديقات مقربات لها أسمائهن هيونا ,سورين, جي يون

بعد قدوم يون هي لكوريا حدثت معها بعض المشاكل  واكبر مشكله هي الزواج إجباري من فنان شهير..كيف هذا الزواج؟؟ولماذا إجباري؟هل سيحبان بعضهم؟؟…

        الجواب على  قصتي بعد قراءتها..^^

               أتمنى لكم قراءة ممتعة

         معكم كانت الكاتبة:القلب الجريح

               (((>>>><<<<<)))

                    البارت الأول

<<    التحدي السخيف وحياتي الصعبة >>

…………………………………………….

في احد الأيام كانت هناك فتاة اسمها يون هي كانت تحلم ان تكون مذيعة فأرادت الاعتماد على نفسها…سافرت الى كوريا لإكمال دراستها …فسكنت وحدها في احد الشقق في سيول  وعند تقديمها لأحد الجامعات وبعد اشهر وفي احد الأيام عند عودتها الى البيت..

(يون هي هي فتاة مهملة اي مهملة في الحفاظ على أغراضها..وتكن أحيانا طائشة بتصرفاتها)

وبسبب إهمالها عند عودتها الى البيت دخلت وإذا بمنزلها سرق,ودخلت الى غرفتها واذا بنقودها كامل سرقت لم تعرف ماذا تفعل جلست في الأرض وبقت تبكي أتصلت الى الشرطة فأتوا الشرطة لم يستطيعوا مساعدتها ,وبعدها ذهبت للبحث عن عمل لكي تعيش نفسها لم تجد عمل سوا ان تعمل خادمة في احد المنازل فذهبت الى احد المنازل للعمل به وهنا بالصدفة هذا البيت هو  بيت فنان شهير  فطلبوا منها ان لا تقول لأي شخص انها تعمل في هذا المكان ,وعند دخولها كانت يملكها الفضول لتعرف من هذا الفنان!

فدخلت الى البيت وألقت التحية على صاحبت البيت  لم تعرف بعد من هو ,و بدأت العمل في هذا المنزل الكبير بدأت تنظف جميع الغرف  وفي احد الغرف رأت هناك مجموعة من الصور وكانت صور عائلة الفنان فاقتربت ثم ابتسمت وقالت :لا اصدق هذا….هل هذا البيت هو بيت الفنان شايم تشانغ مين؟ونظرت الى الصورة بتمعن والى إفراد العائلة …

كانت إفراد العائلة من أم وأب وتشانغ مين وأختان اصغر من تشانغ مين و أبا أبيه يعيش معهم….وعادت بعدها الى عملها هنا كان تشانغ مين في رحلت عمل الى اليابان والأب كان في العمل يعود الى البيت كل مساء..اما الأختان ذهبتا برحلة الى الجبال واصطحبن معهم جدهم…

وبعدها فيومان عادوا الى البيت كل من الفتاتان و الجد وعلموا بوجود الخادمة الجديدة ,الفتاتان جدا طيبتان واحبن ان يتعرفن عليها فدخلن الى المطبخ وجلسن على الطاولة  وكانت يون هي تنظف المطبخ فكانوا ينظرون اليها ويحاولون ان يتكلموا معها فنظرت اليهم فابتسمت لهم وبتسموا لها,بدأت احد الفتاتان

قائلة:ما هو اسمك؟

يون هي:انا اسمي يون هي…وانتي ,ما هو اسمك؟

الأخت الأولى :اسمي شانغ هي..

يون هي:اسم جميل..فنظرت الى اختها الثانية قالت:وانتي ما هو اسمك؟

الأخت الثانية :اسمي هو شانغ جين..

يون هي:اسم لطيف..

بدأت شانغ هي قائلة:هل لي ان أسألك أسئلة؟

يون هي:تفضلي..

شانغ هي: كم هو عمرك؟

يون هي:عمري هو 21سنة.

شانغ هي:هل لديك عشيق ؟

يون هي:لا

بدأت تسألها أسئلة كثيرة وتجيبها  وهي مبتسمة,و بعدها اتفقن الفتيات ان يكونن صديقات… اما الجد عندما علم بخادمة جديدة في البيت قال:فالتأتي الي..( الجد الجميع في البيت يخافونه لأنه هو الذي يحكم وينهي وكان رجل تقليدي اي من العشائر التقليدية بحكمه)

أتت يون هي وألقت عليه التحية ,وسألها عن اسمها وأجابته,ونظر اليها بنظرة غريبة,ففكر ان يختبرها اي التفكير العجائز وبدأ :يون هي اذهبي وفعلي هذا  يون هي اذهبي وهاتي لي ب… وضل على هذه الحال لأيام وفي الأخير احب الجد يون هي وبدأ يناديها بابنتي او يا جميلة..يون هي لم تندم على هذا العمل لأنها حسبت هذا العمل كعقاب لها على إهمالها وبدأت تخرج مع الفتاتان عندما تكمل عملها ..وبعد شهر كانت تقف في المطبخ وكانت شانغ هي تقف بجانبها بأنتظارها للخروج سويا فأتاها اتصال فقالت يون هي بصدمة:ماذا!!..ارجوك انتظر مني النقود في الشهر القادم ….لا أرجوك انا آتية الآن ارجوك فلنتفاهم.

فأكملت يون هي الذي بيدها واستدارت الى  شانغ هي

وقالت:انا اعتذر يا عزيزتي ولكن علي الذهاب الى منزلي

شانغ هي:حسنا..لا عليكي…ولكن أوني هل من الممكن ان أاتي معك,ارجوكي..

يون هي:ولكن..سكتت لبرهة وأكملت..حسنا تعالي

فخرجت تركض من المطبخ و ورائها شانغ هي  وعندما خرجوا اصطدمتا بالأم فنحنت لها يون هي وبسرعة قالت :انا اسفة سيدتي علي الذهاب

شانغ هي:آسفة امي  ولكن علينا الذهاب

الأم:ماذا هناك يا فتيات؟

شانغ هي من بعيد:امي لاحقا.

فركبتا بسيارة شانغ هي الخاصة وعند وصولهم رأت أغراضها خارج الشقة وعندما رآها المؤجر قال لها بعصبية:لن اعطيكي فرصة أخرى لقد انتظرتك كثيرا هيا اخرجي(بصرخة)

يون هي بصوت باكي:ارجوك سيدي انت تعلم لقد سرقت كل نقودي وبدأت العمل لأدفع الأجار ..اعرف اني ادفعها نصفها وليست كامل ..لكن يا سيدي اين اذهب الأن؟..

نظرت اليها شانغ هي متعجبة ….لم يجيبها المؤجر فذهب  ,وجلست يون هي في الأرض وبدأت عيناها ملأت بالدموع فذرفت على خديها وكانت شانغ هي تنظر اليها بقلق وتقول بتردد:او..اون..اوني..

يون هي وهي تنظر الى الأرض بصدمة وتقول: لقد انتهيت ..اين اذهب الأن… لقد دمرت نفسي بيدي…ماذا ستقول اختي عني؟ماذا عن أصدقائي سوف يسخرونا مني …بدأ تبكي بصوت عالي وتقول:لماذا كل هذا يحدث بي؟؟

فتقربت منها شانغ هي وحضنتها وهي تبكي وتقول:ارجوكي اوني كفا ارجوكي كفا بكاء .

فأخذت شانغ هي يون هي الى المنزل فوضعت إغراضها  في الحوش فقالت شانغ هي:اوني ادخلي الى المنزل

نظرت يون هي الى المنزل ثم أعادت النظر الى شانغ هي وكان وجهها يملئه الحزن وكانت تشعر بالدوار فقالت :ادخلي انتي سوف الحق بك اريد ان استنشق بعض الهواء

شانغ هي بقلق:اوني هل ستكونين بخير؟

ابتسمت يون هي وقالت:لا تقلقي سأكون بخير.

دخلت شانغ هي وأخبرت امها بالتفاصيل

بعد دخول شانغ هي ذهبت يون هي وجلست في الحديقة على الكرسي وكانت تفكر..بكيف..ولماذا..

فبدأت بالبكاء بصوت عالي فكان الجد واقف على النافذة فعندما رأى يون هي على هذه الحالة ظل ينظر اليها متفاجئ  فخرجت الأم الى الحديقة وجلست بجانبها وأمسكت بظهر يون هي فاستدارت يون هي لترى من هذا فنظرت وأذا بالأم فابتسمت الأم وسحبتها بأحضانها وكانت شانغ هي تجلس امامهم وخرج الجد ينظر اليهم من بعيد فقالت الأم ليون هي: هيا يا ابنتي كلميني عن نفسك وما هي المشكلة التي وقعت بيها..

وهنا بعد سكوت يون هي لدقائق بدأت بالحديث عن نفسها وهي تبكي تقول:انا أتيت هنا للدراسة ضحكوا علي كل من اختي  وأصدقائي وكانوا يخبروني اني شخص لا يعتمد عليه فتحديتهم على ان اتي الى كوريا و أكمل الجامعة هنا ,ولكن كانوا على حق فبعد  قدومي الى هنا بأشهر عند عودتي من الجامعة الى منزلي واذا به سرق لم يتبقى لدي أي نقود بحوزتي ولم استطع  ان ادفع أجار الشقة ولم اقل لأختي او أصدقائي اني سرقت حتى لا يسخروا مني  لدرجة اني تركت جامعتي وبدأت العمل حتى اجمع المال للأجار وبعد الأجار دراستي..ولكن..سكتت لبرهة وقالت: فشلت.

ووضعت يدها على وجهها وبدأت بالبكاء كالطفل  فكانت الأم تنظر اليها متفاجئة من حديثها ولا تعرف ماذا تقول ,وكانت شانغ هي تبكي على ما قالته يون هي  فكان الجد واقف وسمع ما قالته يون هي شعر بحزن شديد على يون هي وفكر ان لا يتركها  هكذا وفكر ايضا بأن تكون يون هي كحفيدته اما الأم قالت:لم تفشلي فمازال الطريق طويل امامك…

نظرت يون هي الى الأم فقالت:أذا هل هذا الطريق سيفتح يوم من الأيام؟

الأم:بالطبع يا ابنتي….الأن امسحي دموعك وعودي الفتاة المشرقة من جديد الفتاة التي تتحدا الجميع من اجل طموحها..

ابتسمت يون هي وحضنت الأم وهي تقول:شكرا لك على دعمك ,الحمد الله اني التقيت بكم حقا شكرا…

 فابتسمت الأم ثم ابتعدت يون هي وهي تمسحت دموعها و تقول:حسنا..سأكون الفتاة القوية..سأذهب الأن وابحث عن غرفة صغيرة وابدأ من جديد ولن ادعهم يسخرون مني فكانت الأم تريد إيقافها ولكن هنا الجد قاطعهم ورفض يون هي تخرج من البيت

قال:لن تذهبي الى اي مكان حتى تنهي دراستك..

يون هي:لكن يا سيدي..وقاطعها وقال:بدون نقاش ستكوني مثل حفيدتي وأيضا لا تناديني بسيدي ,من اليوم ناديني بجدي, أليس كذالك يا شانغ هي؟

شانغ هي بفرحة:نعم ..نعم انت على حق يا جدي فقفزت على يون هي وهي تحضنها بقوة

وتقول:الأن يون هي اوني حفيدة جدي..ستبقي هنا..وسننام سويا ونخرج نستمتع..^^

فنظرت يون هي  الى الأم لترى ماذا تقول,فابتسمت الأم و هزت رأسها بالموافقة…ابتسمت يون هي وقالت:حسنا…سأبقى هنا ..لكن هل لي ان اطلب طلب؟

الأم:تفضلي..

يون هي:هل لي ان أبقى على عملي هنا في المنزل؟

وانا من يصرف على نفسي  حتى يرون اني اعتمد على نفسي..

ابتسم كل من الجد و الأم ووافقوا…

وهنا قد عاد تشانغ مين من اليابان وكان واقف بجانب الباب الخارجي وكان ايضا مستمع ليون هي وحديث العائلة ,وكان  يسأل نفسه,

 من هذه الفتاة؟!!!!…….؟؟!!!….

………………………

About these ads

6 thoughts on “سرقت قلبي البارت الأول

  1. القصه جدااااااااا جميله ويسعدني اني اقراا هذه القصه الاكثر من رووووعه
    ^^

  2. وااااااااااااااااااااااااه بجد قصه جميله كملي اوني انتي بارعه في كتاباتك متابعه لكى واااااااااااااصلي

    فايتنج اوني

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل خروج   / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s